وتدعو اسمه يسوع لأنه يخلص شعبه من خطاياهم. متى 21:1
التاريخ: Monday, December 12


من المؤكد أنه لا يوجد شخص آخر تبين أن حياته كانت مثل حياة المسيح قوة واستمرارية على نحو فائق. فعندما صرح هذا الشخص، الذي وُلد في قرية مغمورة منذ ألفي سنة، قائلاً: أنا هو نور العالم. يوحنا 12:8، وأيضاً: كلامي لا يزول. لوقا 33:21. نطق بكلام نبوي برهن التاريخ مصداقيته. ولا يستطيع أحد أن ينكر أن الرب يسوع هو أكثر شخص أثر في العالم. ولكن هل أثر في حياتك شخصياً؟ أتضعه في مرتبة باقي الأشخاص ذوي النفوذ والتأثير، أم قد غير حياتك جذرياً؟ فعلى خلاف جميع الأشخاص الجدير ذكرهم، ما زال الرب يسوع حياً، ولسوف يبقى إلي أبد الآبدين، على نحو عجيب جداً. فهل المسيح رفيقك الدائم؟ إن كان لا، فممكن أن يكون. ادعُ باسمه في إيمان واثق، وأدعُه لدخول حياتك، وعندئذ يغدو الاسم "يسوع" هو الأغلى والأحلى والأعلى، فوق جميع الأسامي السامية! فكم عقاباً اشر تظنون انه يُحسب مستحقاً من داس ابن الله وحسب دم العهد الذي قُدس به دنساً وازدرى بـروح النـعمة. عبرانييـن 29:10







أتى هذا التأمل من خدمات الله محبة التبشرية
http://www.4godislove.com

عنوان الرابط لهذا التأمل هو:
http://www.4godislove.com/modules.php?name=Weekly_Devotion&file=article&sid=563