اذهبوا عني ... إلى النار الأبدية المعدة لإبليس وملائكته. متى 41:25
التاريخ: Monday, October 24


 

  

تكلم أحد الخدام بقوة عن الدينوية، وبعدها اقترب منه شاب وقال له: هناك بعض النقاط أختلف فيها معك. سأله الخادم: ما هي؟ قال الشاب: ما قلته إن عذاب الخطاة الذين لم يتوبوا عذاب أبدي، أنا لا أومن بهذا. رد الخادم: اعتراضك هذا، ليس بينك وبيني، بل بينك وبين الرب يسوع المسيح الذي قال في كلمته الصادقة: أذهبوا عني يا ملاعين إلى النار الأبدية المُعدة لإبليس وملائكته. متى 41:25. لذا أنصحك أن تذهب إلى الرب يسوع وتسوي مسألة العذاب الأبدي. يحاول الشيطان أن يخدع الناس بأن الله المُحب لخليقته، لا يمكن أن يُلقي بهم في العذاب الأبدي. فلا تنخدع يا عزيزي بكلامه. لأن الله يعلن في كلمته، وهذا ما نؤمن به: أن كلا من المجد الأبدي، والعذاب الأبدي حقيقتين. أليس من الحكمة أن نقبل كلمة الله، وليس كلام الشيطان؟ عزيزي .. ليتك تصدَق الآن قبل فوات الآوان، أن كل من يأتي بخطاياه للمخلص يسوع المسيح، يتمتع بالغفران والحياة الأبدية. فكم عقاباً اشر تظنون انه يُحسب مستحقاً من داس ابن الله وحسب دم العهد الذي قُدس به دنساً وازدرى بـروح النـعمة. عبرانييـن 29:10







أتى هذا التأمل من خدمات الله محبة التبشرية
http://www.4godislove.com

عنوان الرابط لهذا التأمل هو:
http://www.4godislove.com/modules.php?name=Weekly_Devotion&file=article&sid=557