أيها الآب، أشكرك لأنك سمعت لي. يوحنا 41:11
التاريخ: Monday, September 19


 

  

نستطيع أن نرى الشكر بأجلي بيان في حياة الرب يسوع له كل المجد، وهو هنا على أرضنا. لقد شكر في مناسبات تتسم بعمق الحزن والتجربة، عندما كان كل ما حوله مُظلم، ورائحة الموت تعمل، رفع رأسه شاكراً أبيه السماوي. وأنت أيضاً عزيزى تستطيع أن تشكر في كل شيئ، ويمكنك أن تزرع روح الشكر فيمن حولك. فالقلب الشاكر يشكر حتى على القليل، وأيضاً في كل الأحوال. ونجد مثال ذلك الرسول بولس الذي قال وهو في سلاسل سجن روما: ولكني قد استوفيت كل شيء واستفضلت. قد أمتلأت إذ قبلت من ابفرودتس ألأشياء التي من عندكم نسيم رائحة طيبة.. فيلبي 18:4. فأحذر يا عزيزي من روح الغيظ والقلق المستمر، إنه شر كبير أن نضيع الوقت في تضخيم الأمور المعاكسة، ولكن بالأولى أن نُتمم قول الكتاب: صلوا بلا أنقطاع. اشكروا في كل شيء، لأن هذه هي مشيئة الله في المسيح يسوع من جهتكم. 1 تسالونكي 17:5-18. والرب حتماً يكافئ النفس الشاكرة. فكم عقاباً أشر تظنون انه يُحسب مستحقاً من داس ابن الله وحسب دم العهد الذي قُدس به دنساً وازدرى بـروح النـعمة. عبرانييـن 29:10







أتى هذا التأمل من خدمات الله محبة التبشرية
http://www.4godislove.com

عنوان الرابط لهذا التأمل هو:
http://www.4godislove.com/modules.php?name=Weekly_Devotion&file=article&sid=552