شاهد مباشر خدمة الكنيسة كل يوم أحد  ·  الصفحه الرئيسيه  ·  حلقات اذاعيه  ·  محطات التلفاز  ·  نبذ إليكترونيه  ·  الانجيل مجانا  ·  أتصل بنا  

 هذا الموقع والخدمات من


 أفضل عشرة ترانيم

(1) أميل عوض - بدخل عرش النعمة
(2) زياد شحادة - ما تعلش الهم وتخفش
(3) زياد شحادة - ترنيمة ها ععدي
(4) نزار فارس - أوهام
(5) ليديا شديد - يسوع أنت كنزي العظيم
(6) لا لن أكون لغبرك - ترنيم ليديا شديد
(7) يا صاحب الحنان
(8) أني لرافع عيني
(9) وسط التجـــــارب
(10) بمراحم الرب


 أطبع ما تريد من نبذ

· حاسبًا عارَ المسيح غنىً أعظمَ مِن خزائنِ مصر (عبرانيين 11: 26)
· إن كانت خطاياكُم كالقرمز تبيَّضُّ كالثلجِ. إن كانت حمراءَ كالدودي تصير ُ كالصوف
· «هكذا أحب الله العالم حتى بذلَ ابنهُ الوحيد، لكي لا يهلَك كُل مَن يؤمن بهِ، بل ت
· «بدون سفك دم لا تحصل مغفرةٌ» عبرانيين 9: 2)
· «تعالوا إليَّ يا جميع المُتعبين والثقيلي الأحمال، وأنا أُريحُكُم» (متى 11: 28)
· «لأن الحزن الذي بحسب مشيئة الله يُنشئ توبة لخلاص بلا ندامة»(2كورنثوس 7: 10)
· «الذي فيه لنا الفداء بدمهِ، غفران الخطايا، حسب غنى نعمتهِ» (أفسس 1: 7)
· وخذوا باقة زوفا واغمسُوها في الدم ... فحين يرى الدم .. يعبر الرب عن الباب ولا يد
· ليس بأحدٍ غيرهِ الخلاص. لأن ليس اسمٌ آخر تحت السما، قد أُعطيَ بين الناس، بهِ ينب
· الشمس تشرق، والشمس تغرب، وتسرع إلى موضعها حيث تشرق (جامعة 1: 5)
· بشارة الخلاص
· الإنسان .. لا يعرف وقتهُ (جامعة 9: 12)
· مُتدين، ولكن؟!
· أنا هو الطريق .. ليس أحد يأتي إلى الآب إلاَّ بي (يوحنا 14: 6)
· الله أعطانا حياة أبدية، وهذه الحياة هي في ابنهِ ... كتبتُ هذا إليكم .. لكي تعلمُ
· الذي لنا فيهِ الفداء، بدمهِ غفران الخطايا (كولوسي 1: 14)
· سامحهما جميعًا (لوقا 7: 42)
· هذا هو عمل الله: أن تؤمنوا .. مَن يُقبل إليَّ فلا يجوع (يوحنا 6: 29، 35)
· التفتوا إليَّ واخلصوا يا جميع أقاصي الأرض (إشعياء 45: 22)
· اليوم، إن سمعتم صوتهُ فلا تقسوا قلوبكم (عبرانيين 3: 7، 8)
· وكل مَن لم يوجد مكتوبًا في سفر الحياة طُرح في بحيرة النار (رؤيا 20: 15)
· لأنكم بالنعمة مُخلَّصون، بالإيمان، وذلك ليس منكم. هو عطية الله. ليس من أعمالٍ كي
· تمضي إلى جهنم، إلى النار التي لا تطفأ. حيثُ دودهم لا يموت والنار لا تُطفأ (مرقس
· لا تتعجب أني قلتُ لكَ: ينبغي أن تولدوا من فوق (يوحنا 3: 7)
· اللهُمَّ ارحمني، أنا الخاطئ (لوقا 18: 13)
· «فرح الفاجر إلى لحظة!» (أيوب 20: 5)
· حَملَ هو نفسه خطايانا في جسدهِ على الخشبة (1بطرس 2: 24)
· ماذا أفعل بيسوع الذي يُدعَى المسيح؟ (متى 27: 22)
· لا تخافوا! فها أنا أُبشركم بفرحٍ عظيم يكون لجميع الشعب: أنه وُلِدَ لكم اليوم في
· وأُغلِقَ الباب (متى 25: 10)

مقالات قديمة


 أحدث الحلقات الاذاعيه

المتحدث: د. حليم حسب الله
الموضوع: مؤتمر واشنطن دي سي 2016 -د. حليم حسب الله - السبت مساء
تاريخ الأضافه: 07/05/2016

الأستماع الآن


التوبة


التوبة
يوجد شرطان أساسيان لنوال الخلاص هما: التوبة والإيمان.
إذا حكمنا على أهمية أي موضوع على قدر ذكره في الكتاب المقدس، فلا شك أن أكثر المواضيع أهمية هو موضوع التوبة والإيمان.
فيوحنا المعمدان مُهيئ الطريق للمسيح، بدأ كرازته بهذه الكلمات: «توبوا، لأنه قد اقترب ملكوت السماوات» (متى 3: 2). والمسيح، له المجد، بدأ كرازته بنفس الموضوع، فنقرأ «من ذلك الزمان ابتدأ يسوع يكرز ويقول: توبوا لأنه قد اقترب ملكوت السماوات» (متى 4: 17). وأيضًا عندما أرسل تلاميذه، أمرهم بالكرازة بالتوبة «وأن يُكرَز باسمهِ بالتوبة ومغفرة الخطايا ..» (لوقا 24: 47). وفي مرقس 6: 12 «فخرجوا وصاروا يكرزون أن يتوبوا».
وفي خلال العهد الجديد كله نجد أمر الله بالتوبة «فالله الآن يأمر جميع الناس في كل مكانٍ أن يتوبوا ...» (أعمال 17: 30).
وفي 2بطرس3: 9 «.. وهو لا يشاء أن يهلِكَ أُناسٌ، بل أن يُقبل الجميع إلى التوبة».
من هنا نلاحظ أهمية التوبة لنوال الخلاص والتمتع بالغفران الأبدي.
هذا التأمل مقدم من خدمة الزب فريب


إذا تود الحصول او عدم الحصول على مثل هذه النبذ بطريقة دورية فنرجو أن تشترك معنا فى القائمه البريديه لتستلم التأمل على بريدك مباشرة و بشكل متكرر كل أسبوع.

لك الأحقية في إرسال ونسخ وإعادة طبع هذا التأمل ألي من تريد. فنرجو أن ترسله إلي جميع أفراد عائلتك و أصدقائك.
 


شاهد نشاطات الكنيسة:- مؤتمرات، مسرحيات، وجوقات ترانيم


 برنامج رسالة من القلب

https://youtu.be/


شاهد مباشر خدمة الكنيسة كل يوم أحد  ·  الصفحه الرئيسيه  ·  حلقات اذاعيه  ·  محطات التلفاز  ·  نبذ إليكترونيه  ·  الانجيل مجانا  ·  أتصل بنا
الله محبه
Email: Godislove71@verizon.net
Privacy Policy

انشاء الصفحة: 0.02 ثانية